نجمتى – أهلاً بك في عالم رائع من نجمتى دوت كوم

أهلاً بك في عالم رائع من نجمتى دوت كوم

ثقافة و معلومات

ماالفرق بين التجارة والاستثمار؟

ماالفرق بين التجارة والاستثمار؟

التجارة هي تحويل المنتجات من الحالة البدائية الى سلع بغرض بيعها بعد صنعها بهدف الربح او هي انشطة تلبي احتياجات المستهلك في المكان والزمن المناسبين وبالسعر المناسب للمنتج او تبادل السلع والمنتجات بين طرفين وممكن ان تكون في بقالة من المنزل او تكون كبيرة كمول او غيره

اما الاستثمار فهو توظيف المال في اي نشاط او مشروع اقتصادي يعود بالمنغعة علي البلد وممكن ان يكون المستثمر اجنبي او من البلد

وهو ايضا الانفاق الراسمالي علي المشروعات الجديدة في المرافق العامة والبني التحتية او اي نشاط اقتصادي اخر كتجارة السلع والملابس وغيرها او التوسع في نشاط تجاري موجود اصلا او احياءه

تعريف الاستثمار

الاستثمار (بالإنجليزيّة: Investment) هو عِبارةٌ عن رأس المال المُستخدم في إنتاجِ أو تَوفيرِ الخَدَمات أو السلع، وقد يكون استِثماراً ثابتاً كالأسهم المُمتازة والسّندات، أو استثماراً مُتغيّراً مثل ملكيّة المُمتلكات، ويُعرَّف الاستثمار بأنّه الأصول التي يشتريها الأفراد والمنشآت من أجل الحصول على دخلٍ في الوقت الحالي أو المستقبليّ.

من التّعريفات الأُخرى للاستثمار هو مبلغ ماليّ يُستثمر بشيءٍ ما؛ وخصوصاً في الأعمال التجاريّة التي تشمل شراء الآلات والأسهم الجديدة

أهداف الاستثمار

يَسعى الاستثمار إلى تحقيق مجموعةٍ من الأهداف، وهي:[٤]

توفير الحماية للمال من انخفاضِ قُوّته الشرائيّة الناتجة عن التضخم؛ حيث إنّ هدف الاستثمار يعتمد على تحقيق أرباحٍ رأسماليّة، وعوائد تُحافظ على القوة الشرائيّة للمَال المستثمر.
المحافظة على استمرار التنمية في الثروة الماليّة، فيكون الهدف من الاستثمار هو تَحقيق العوائد الماليّة المقبولة، بالتزامن مع زيادة في قيمة رأس المال.
الوصول إلى أكبر قيمة من الدخل الجاري؛ وهي تركيز المُستثمرين على الاستِثمارات التي تُحقّق لَهُم أكبر العوائد الماليّة دون الاهتمام بأيّ اعتباراتٍ أُخرى، مثل نسبة المُخاطرة.
توفير الحماية للدخل من الضرائب؛ حيث يسعى الاستثمار إلى إفادة المُستثمرين من مزايا الضرائب، والناتجة عن التشريعات المُطبقة، وفي حال تمّ توظيف الاستثمار في مجالٍ غير مناسب قد يؤدّي ذلك إلى التعرّض لنسبةٍ مرتفعة من الضرائب.
الوصول إلى أكبر نمو من الثروة، ويهتمّ بتحقيق هذا الهدف من الاستثمار المضاربون في السوق الماليّ؛ حيث يحرصون على اختيار استثماراتٍ مُرتفعة المخاطرة، ويقبلون كافّة الأشياء المُترتبة على اختياراتهم.
تأمين المستقبل؛ وهي الاستثمارات المُرتبطة بالأفراد الذين وصلوا إلى سن التقاعد؛ حيث يكون هدف الاستثمار هنا هو تأمين المستقبل؛ من خلال استثمار المال في شراء الأوراق الماليّة التي تُقدّم عوائد متوسّطة، مع أقلّ درجة من المخاطرة.

أدوات الاستثمار
يعتمد الاستثمار على مجموعةٍ من الأدوات الخاصة به، وتُشكّل أصولاً ماليّةً أو حقيقيّةً تتبع لملكية المستثمرين، وتُعدّ هذه الأدوات وسائط استثماريّةً تُصنّف إلى قسمين هما:[٥]

أدوات الاستثمار الماديّة، وتشمل الآتي:
المشروعات الاقتصاديّة
: هي من أكثر أنواع الأدوات الاستثماريّة الماديّة انتشاراً، وتشهد تَنوُّعاً في نشاطاتها التجاريّة، والخدميّة، والزراعيّة، والصناعيّة، وتسعى إلى إنتاج الخدمات والسلع التي تُشكّل حاجات الأفراد.
العقارات: هي استثمارات تعتمد على طريقتين هما:
الاستثمار المباشر: هو شراء المُستثمر لعقار حقيقيّ، مثل الأراضي والمَباني.
الاستثمار غير المباشر: هو شراء المُستثمر لسندٍ عقاريّ؛ من خلال المُشاركة بإحدى المحافظ الاستثماريّة أو المَصارِف العقاريّة.
السلع: هي المُنتجات التي تتميّز بخصائص استثماريّة، وتمتلك أسواقاً خاصّةً بها تشبه أسواق الأوراق الماليّة، ومن الأمثلة على هذه السلع الذهب والبُن.
أدوات الاستثمار الماليّة، وتشمل الآتي:
الأسهم: هي الوَثائق الماليّة التي تُسلّم للأفراد الذين يَمتلكون حصصاً من رأس مال شركة مُعيّنة، وتُقسم هذه الأسهم إلى نوعين هما:
الأسهم العاديّة: هي عبارة عن مُستندات ملكيّة تمتلك قيماً سوقيّة، ودفتريّة، واسميّة؛ فالقيمة الاسميّة هي القيمة المُدوّنة على سند السهم، والقيمة الدفتريّة هي قيمة حقوق ملكيّة السهم ولا تتضمّن الأسهم المُمتازة، بل الأرباح والاحتياطات، أمّا القيمة السوقيّة فهي التي تُشكّل سعر بيع السهم في السوق الرأسماليّ.
الأسهم الممتازة: هي أسهم تمنح أصحابها حقوقاً خاصّةً بهم، مثل الأولويّة في تحقيق الأرباح، وزيادة قيمة الربح نتيجةً لتصفية الشركة، وتمتلك هذه الأسهم ثلاث قيمٍ مثل الأسهم العاديّة، وهي: القيم الدفتريّة، والسوقيّة، والاسميّة.
السندات: هي وثائق تثبت امتلاك أصحابها حقوقاً معينة في ملكيّة الأشياء أو استخدام خدمات مُحددة، كما تُعدّ ديوناً مترتبةً على أشخاص طبيعيين أو معنويين، وتشمل السندات الأنواع الآتية:
السندات الصادرة عن الحكومة، وتُعرف باسم السندات الحكوميّة؛ وهي عبارة عن صكوك ذات مديونيّة طويلة ومتوسّطة الأجل، وتصدّرها الحكومات للحصول على موارد تساعدها على مواجهة التضخّم أو تغطية العجز الاقتصاديّ.
السندات الصادرة عن المؤسسات: هي عقود بين المنشآت (المقترضة) والمستثمرين (المُقرضين)، ووفقاً لهذا الاتفاق يُقرض الطرف الثاني مبلغاً ماليّاً للطّرف الأول الذي يتعهّدُ بأن يردّه مع قيمة الفوائد المترتبة عليه في تاريخ مُحدّد.

أنواع الاستثمار
توجد مجموعة من أنواع الاستثمار التي تُصنَّف وفقاً لعدّة معايير مُحددة، وفيما يأتي معلومات عن أهمّ هذه الأنواع:[٥]

وفقاً لنوعه
الاستثمار الاقتصاديّ: هو إنتاج الخدمات أو السلع المُخصصة للاستثمار أو الاستهلاك، مثل المشروعات الزراعيّة والصناعيّة.
الاستثمار الاجتماعيّ: هو السعي نحو رفع رفاهيّة الأفراد الاجتماعيّة، مثل المشروعات الثقافيّة، والرياضيّة.
الاستثمار الإداريّ: هو تطوير الأماكن الإداريّة التي تهتمّ بالمحافظة على المجتمع، مثل المباني العسكريّة والحكوميّة.
استثمار الموارد البشريّة: هو السعي لتحقيق التنمية البشريّة التي تظهر في البرامج التدريبيّة، والتعليميّة المُقدمة للأفراد في الدولة.

وفقاً لأداته
تشمل الأنواع الآتية:

الاستثمار الحقيقيّ: يُعرف أيضاً باسم استثمار الأعمال أو المشروعات، ويُعدّ الاستثمار حقيقيّاً عندما يُوفّر للمستثمر الحقوق في الحصول على أصول حقيقيّة، مثل الذهب والعقارات.
الاستثمار الماليّ: هو شراء حصّة في رأس مال أو قرض توفر لصاحبها أرباحاً أو فوائد مضمونةً بالقانون.
الاستثمار المعنويّ: هو الاستثمار المعتمد على الحصول على معرفة أو أصول فكريّة، مثل تنفيذ بحث علميّ.

وفقاً لمعيار التعدد وعدمه
الاستثمار المُتعدد: يُعرف أيضاً باسم استثمار المحفظة؛ وهو الاستثمار في أكثر من نوعٍ من أنواع الأدوات الاستثماريّة الماليّة أو الماديّة.
الاستثمار غير المُتعدّد: هو المشاركة باستثمار واحد، مثل شراء أصل ماليّ أو أصل ماديّ واحد فقط.

وفقاً لمعيار الملكيّة
أي أن يكون الاستثمار ملكاً للأفراد أو المجموعات أو الدول، ويشمل الأنواع الآتية:

الاستثمار الخاص: هو استثمار يُنفّذه فرد أو مجموعة أفراد بشكل قانونيّ ضمن شركةٍ خاصّة.
الاستثمار العام: هو استثمار تُنفّذه منشأة أو مجموعة منشآت تتبع ملكيّتها للدولة ضمن شركة عامة.
الاستثمار المُختلط: هو استثمار يُنفّذه شخص أو مجموعة أشخاص، أو منشأة أو مجموعة منشآت خاصّة، مع منشأة أو مجموعة منشآت عامة، ضمن أيّ نوعٍ من أنواع المنشآت المُختلطة التي تُوزّع ملكيّتها بين طرفين عام وخاص.

تعريف التجارة

التجارة (بالإنجليزيّة: Trade) مجموعة من العمليّات التجاريّة التي تشمل على شراء وبيع الخدمات والسلع، وتُعرف التجارة بأنّها تبادل مجموعة من الأشياء من خلال صفقة تجاريّة تعتمد على بيع أو شراء مُنتجات أو مواد مُعيّنة. من التعريفات الأخرى للتجارة أنّها العمليّة أو الفعل الذي يرتبط ببيع أو تبديل أو شراء السلع، سواءً عن طريق الجُملة أو التّجزئة،كما أنّ التجارة تعبير يُستخدَم لوصف مجموعة من النّشاطات الترويجيّة؛ من أجل تحفيز بيع السلع وشرائها.

نشأة التجارة
ارتبطت نشأة التجارة بصفتها من الأنشطة الاقتصاديّة الخاصّة في إنتاج البضاعة، كما واكبت التجارة تطوّر عمليّات التبادل، وظهور المال والنقود، وظهرت مجموعة من النظريّات الاقتصاديّة حول التجارة والتي حرصت على تفسير أسباب ظهورها وتطوّرها بنوعيها الرئيسين؛ وهما التجارة المحليّة والتجارة الخارجيّة، كما ساهمت تلك النظريّات في تحديد العوامل التي تُؤدّي إلى نجاح التجارة، وطبيعة الفوائد الخاصّة بها، والأدوات المُستخدَمة في تنفيذها.

يُحدّد دور التّجارة وأهدافها عموماً ضمن اقتصاد الدّول من خلال مُستويات تطوّر المُنتجات والعلاقات الإنتاجيّة العامّة في المجتمع، ولكن يختلف الدور الخاصّ في التجارة والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها بين المجتمعات؛ لأنّها تعتمد على فلسفات اقتصاديّة وسياسيّة تقوم في الغالب على المنافسة والإعلان في الأنظمة الاقتصاديّة الرأسماليّة، وعلى توفير الحاجات الأساسيّة، والتخطيط في الأنظمة الاقتصاديّة الاشتراكيّة.

العرب والتجارة
كانت التّجارة معروفةً عند العرب قديماً، وانتشرت بينهم على نطاق واسع؛ إذ اشتهر العرب بتجارتهم التي وصلت إلى الطُرق التجاريّة الدوليّة، فمثلاً كان يَعتمد الرومان على اليمن في الحصول على البخور. في نهايات القرن السادس للميلاد تمكّن تُجّار مكة العرب من السّيطرة على أغلب القوافل التجاريّة، فعملوا على نقل التوابل والأسلحة والحرير والطحين من اليمن إلى بلاد الشام وصولاً إلى القسطنطينيّة، ومن ثم يعودون بالزبيب والذهب والمنسوجات، وساهم ذلك في أنّ تصبح شبه الجزيرة العربيّة من أهمّ المراكز التجاريّة العالميّة.

أنواع التجارة
تُقسم التّجارة إلى عديد من الأنواع، منها:

تجارة التجزئة: هي المرحلة الأخيرة في توصيل السلع إلى الزبائن، وتحتوي هذه التجارة على كافّة النشاطات النّاتجة عن عرض الخدمات والسلع للزبائن؛ من أجل شرائهم لها، لكن ليس بالضرورة أنّ تعتمد تجارة التجزئة على بيع السلع فقط، بلّ من المُمكن أنّ تشمل على تقديم الخدمات وحدها أو مع السلع، مثل تُجّار الأثاث الذين يحرصون على توفير خدمة توصيل الأثاث إلى الزبائن. يتمُّ تطبيق هذا النّوع من التجارة عن طريق الاعتماد على مجموعة من المتاجر وهي:
المتاجر المُتخصّصة: هي المتاجر التي تتخصّص في بيع نوع واحد من المنتجات، أو تقديم خدمة ثابتة، مثل متاجر الملابس، والمكتبات، ومَحلات المجوهرات، ومتاجر الاتّصالات.
المتاجر ذات الأقسام: هي المتاجر المُنوَّعة؛ أيّ التي تمتلك مجموعةً من الأقسام التجاريّة، ويعمل كلُّ قسم منها على بيع نوع مُعيّن من المُنتجات، مثل قسم السلع الاستهلاكيّة الذي يحتوي على سلع قابلة للاستهلاك كالطعام، وقسم السلع الدائمة الذي يحتوي على سلع قابلة للاستخدام مثل الأجهزة الإلكترونيّة، وغيرها من الأقسام الأخرى.
الأسواق المركزيّة: هي محلات ذات حجم كبير تهتمّ ببيع المواد الغذائيّة مع مجموعة من المُنتجات الأخرى.
المتاجر المُتسلسلة: هي عبارة عن متجرين أو أكثر مرتبطين معاً بمتجر رئيسيّ، أو إدارة مركزيّة تعمل على إدارة هذه المتاجر الفرعيّة، ومن الأمثلة عليها الصيدليّات.
مكاتب التجزئة: من المكاتب التجاريّة لكنّها لا تعتمد على وجود مبنىً أو مكان، بلّ تستخدم أساليب البيع عن طريق طلبات الزبائن عبر الهاتف، أو من خلال زيارة منازلهم.
المتاجر المُتنقّلة: هي متاجر تعمل على بيع السلع ذات الطلب الثابت كالمواد الغذائيّة، وتعتمد هذه المتاجر على التنقل بين المناطق.
التجارة الحُرّة: مصطلح اقتصاديّ يُستخدَم للإشارة إلى تطبيق سياسة جديدة في الشراء والبيع حتى تكون غير مُقيّدة أمام الناس، إذ لا تُمانع الدّول التي تُطبق هذا النوع من التجارة بيع المُنتجات المصنوعة في دول أخرى، ولا تفرض على الناس شراء السلع المحليّة، وارتبطت هذه التّجارة بنظريّة فكريّة عُرفت بمُسمّى نظريّة التّجارة الحُرّة والتي ترى أنّ من الضروريّ تطبيق هذا النوع من التجارة في كافّة الدّول.
التّجارة الدوليّة: هي التّجارة المُرتبطة بعمليّات تبادل الخدمات والسلع بين الدول، ويُطلَق عليها أيضاً مُسمّى التّجارة الخارجيّة أو التجارة العالميّة، وتختلف في طبيعتها عن التجارة المحليّة. تتميّز التجارة الدوليّة بأنّها تسمح للدّول في إنتاج المُنتجات بناءً على الموارد الموجودة فيها؛ لذلك يُعتَبر هذا النوع من التّجارة مُفيداً للدّول؛ لأنّه يُشجّع على الإنتاج المُعتمد على أقلّ التكاليف، ممّا يُساهم في تحقيق رغبات الأفراد بأفضل الطُرق. في مطلع تسعينيات القرن العشرين للميلاد وصلت صادرات التّجارة الدوليّة إلى ما يُقارب 3,5 تريليون دولار أمريكيّ.
التّجارة المحظورة: هي تجارة ممنوعة قانونيّاً، وغالباً ما يُستخدَم هذا المصطلح للإشارة إلى المُنتجات التي يُحظر استخدامها في حالة الحروب، مثل الذخائر والأسلحة.
التجارة الإلكترونيّة: هي نوع من أنواع التجارة التي تعتمد على استخدام شبكة الإنترنت في تنفيذ الأعمال التجاريّة، وتشمل كافّة عمليّات التّجارة بين الزبائن والمُنشآت ورجال الأعمال، وأيضاً تُساهم في تنفيذ الصّفقات التجاريّة بين الأفراد، وتعتمد كافّة عمليّاتها على تطبيق البيع والشراء للخدمات والسلع مُقابل تحويل ماليّ، كما تشمل هذه التّجارة على تطبيق مجموعة من الوظائف، منها التمويل، والتّسويق، والتّفاوض، والتّصنيع. تتميّز التجارة الإلكترونيّة بمجموعة من المُميّزات مثل توفير الراحة للعملاء؛ من خلال وصولهم إلى مجموعة كبيرة من المُنتجات، كما تعتمد على توفير تدابير أمنيّة تتضمّن خيارات الدفع

……………………………………………………………………………………………..

المراجع :

1 “Investment”, Business Dictionary, Retrieved 7-6-2017. Edited.
2 “Investment”, Investopedia, Retrieved 7-6-2017. Edited.
3 “Investment – “investment” in Business English”, Cambridge Dictionary, Retrieved 7-6-2017. Edited.
4 د. جميل خالد (2014م)، أساسيات الاقتصاد الدولي (الطبعة الأولى)، المملكة الأردنية الهاشمية: الأكاديميون للنشر والتوزيع، صفحة 308، 309. بتصرّف.
5 أ ب عبد الكريم بعداش (2007 – 2008)، الاستثمار الأجنبي المباشر وآثاره على الاقتصاد الجزائري خلال الفترة 1996 – 2005، الجزائر: جامعة الجزائر، صفحة (35 – 42). بتصرّف.

6 “trade”, Business Dictionary, Retrieved 7-3-2017. Edited.
7″trade”, Oxford Dictionaries, Retrieved 7-3-2017. Edited.
8″trade”, Dictionary.com, Retrieved 7-3-2017. Edited.
9 “التجارة”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 7-3-2017. بتصرّف.
10أ ب ت أكرم الحوراني، “التجارة”، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 7-3-2017. بتصرّف.
11 أ ب ت ث الموسوعة العربية العالمية (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 98، 99، 100، 101، جزء 6. بتصرّف.
↑ “E-Commerce”, Encyclopedia.com, Retrieved 7-3-2017. Edited.

……………………………………………………………………………………………..

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *